main-logo

أول متجر متخصص بعينات العطور الاصلية لفئة النيش والديزاينر والعطور الرجالية والنسائية بعدة أحجام 1-2-5-10 مل

فلسفة عطرية

 

ملاحظة: محتويات هذه الصفحة كتبت بكل شغف من قبل متجر عينات العطور ويمنع نسخ أي محتوى منها دون الاشارة إلى متجرنا الالكتروني.

 

ماذا تحتاج قبل أن تبدأ..

تحتاج لقراءة صفحة الثقافة العطرية أولا كما تحتاج لكوب من القهوة أو مشروبك المفضل

 

  




 العطور آلات زمن أم أحلام يقظة؟

تعتبر العطور لغير المهتمين مجرد سوائل في قوارير على أرفف المحلات تباع كأحد مواد التجميل، وفي الحقيقة هي كذلك لحين أن تهرب من حبسها لتعبر عن نفسها كفنون جميلة ومشاعر وانفعالات ومستودع للذكريات.

هل سبق أن شممت رائحة ما وبشكل مفاجئ عادت لك ذكريات قديمة ربما من أيام الطفولة؟ كلنا سبقت له هذه التجربة حيث ترتبط ذكرياتنا مع روائح العطور والأشياء المتعلقة بها، وأحيانا تنقلك إلى ذكريات غامضة لا تستطيع أن تتذكرها بوضوح وكل ما تعرفه هو أنها حدثت وتعرف شعورك في ذلك الموقف! وللعطور قدرة فريدة أيضا على استثارة مشاعرنا فقد يمنحك عطرا ما شعورا جميلا (أو عكس ذلك للأسف) ويغير حالتك المزاجية في لحظات! بل ويمتد تأثيرها على الخيال أيضا فتنقل بخيالك لمنظر جميل من وحي الطبيعة أو بلدة ما أو دهاليز أحد الأسواق، وهذه التأثيرات للروائح والعطور ليست مصادفة حيث مثبت علمياً أن حاسة الشم (على خلاف الحواس الأخرى) ترتبط بشكل مباشر بالجهاز الـحـوفي في الدماغ المسؤول عن الذاكرة والمشاعر والانفعالات وهذا يفسر التأثير المباشر لها على المزاج واستعادة الذكريات.

وبالحديث عن الخيال والجمال يبقى التساؤل عن علاقة العطور بالفن فلم تصنف العطارة في الماضي كأحد الفنون لكن في الآونة الأخيرة بدأ النقاش والحديث حول امكانية اعتبارها فناً، فإن كان الرسم أحد الفنون المرئية فالعطارة فنٌ لا مرئي، وإن لقبوا الرسام فناناً فالعطار كذلك والمكونات العطرية هي الألوان والسائل العطري هو لوحتنا الفنية! 

 

عينات وأذواق...

حاسة الشم هي أحد النعم على الإنسان والعطور مثل غيرها من الأشياء التي تقع تحت حكم الذائقة وتتباين فيها الآراء، ولكننا كعشاق للعطور ندعي بأن العطور تتباين فيها الأذواق بشكل كبير أكثر من غيرها فما يشعر شخص بأن عطرا ما غاية في الجمال يحكم عليه آخر بأنه غاية في السوء، وما تحكم عليه بأنه عطر ساحر يحلق بخيالك بعيدا تراه مهجورا في خزانة شخص آخر محملا بالندم على تكلفة العطر!

هذا بالطبع لا يعني أن كل العطور تتباين فيها الأذواق إلى هذا الحد فقد ترى عطور يتفق عليها كثير من الناس ومع ذلك ستجد في رحلتك العطرية عطورا سمعت الكثير ينهال عليها بالمديح وبعد تجربتها تتسائل ما الذي يراه الآخرون في ذلك العطر!

 

تركيز العطر ≠ الأداء

تحدثنا في صفحة الثقافة العطرية عن تركيز العطور (EdT/ EdP/ (Parfum والعلاقة بينها وبين أداء وثبات العطر إلا أن البعض يبالغ في تفسير التركيز وعكسه على الثبات، تذكر أن التركيز على العلبة لا يعنى سوى نسبة الزيوت الأساسية في جرة العطر! بالطبع نظرياَ كلما زادت نسبة الزيوت العطرية سيزيد الثبات لكن على أرض الواقع هناك عدة عوامل أخرى:

نوع الزيوت الأساسية

لا تملك الزيوت الأساسية للمكونات العطرية ثباتا وانتشاراً بشكل متماثل وتتفاوت في ما بينها فعلى سبيل المثال تعتبر الزيوت الأساسية للحمضيات (الليمون، البرغموت،…( بطبيعتها روائح طيّارة تنتشر بسرعة لكن تدوم لفترة قصيرة (هذا السبب في كونها من أشهر النوتات في مقدمة الهرم العطري) وفي المقابل هناك زيوت عطرية بطبيعتها تملك ثباتاً أطول! ولذا يتاثر أداء العطر بشكل عام على تركيبة العطر ونوعية الزيوت المستخدمة فيه.

جودة المكونات العطرية

لا يعني وجود الباتشولي مثلا على أنه تأثيره سيكون مماثل لأي عطر آخر يحتوي على الباتشولي فيوجد أنواع كثيرة حسب موطنه في الدول المنتجة تختلف فيما بينها بالرائحة وتأثيرها على الأداء، كما يوجد بدائل صناعية كثيرة للمكونات العطرية تختلف فيما بينها بالأداء والجودة كذلك.

التسويق

 تميل بعض الماركات من الناحية التسويقية لمحاولة رفع التركيز بهدف زيادة المبيعات لكن قد لا يكون الاداء مماثلا لتوقعات العملاء.

 

عطري المفضل رحل بلا وداع!

من أصعب المواقف العاطفية لأي عاشق للعطور هو انقطاع عطره المفضل واختفاءه من الأسواق بدون مقدمات وبلا تبرير! ويتسائل الكثير لماذا تقوم الماركات بهذا العمل باستمرار وكيف لعطر بهذا الجمال أن يرحل للأبد؟! ولجواب هذا السؤال الصعب هناك احتمالات متعددة من أهمها هو مبيعات العطر، فقد تملك انطباعا ايجابيا حول عطر ما لكن مبيعاته لا تكون كذلك بالنسبة للماركة المصنعة، ولذا تقرر الماركات إيقاف انتاج بعض عطورها في حال انخفاض مبيعاته، وأيضا يعد ارتفاع تكاليف انتاج العطر أحد أسباب انقطاعه من الأسواق فقد يرتفع بعد فترة سعر أحد المكونات العطرية المستخدمة في تركيبة العطر (أو يصبح نادراً خاصة للمكونات الطبيعية) فتضطر الماركة إما لرفع سعر العطر أو استبداله بمكون بديل آخر او ايقاف انتاج العطر!

 

هل النوتات والمكونات العطرية تعني الشيء ذاته؟

يخلط البعض بين المكونات والنوتات العطرية وأبسط طريقة لتوضيح الفرق هي معرفة أن المكونات العطرية تكون من وجهة نظر العطار في المعمل بين مختلف أنواع الزيوت العطرية الطبيعية منها والصناعية، أما النوتات العطرية فهي من وجهة نظر أنف الإنسان المجرب للعطر وما تشعر بوجوده في العطر من خلال رائحته، لنفترض أنك بتجربة عطر ما شعرت بوجود العود فهنا يمكن القول (بالنسبة لك) أن نوتة العود موجودة في العطر لكن هل مكون العود موجود فعلا في العطر؟ قد تكون الإجابة نعم فالعطار استخدم زيت العود الماليزي الطبيعي مثلاً أو أحد بدائل العود الصناعي وربما مزيج من المكونات الأخرى جعلتك تشعر بوجود العود رغم عدم وجود مكون العود فعليا.

 

عطري متغير علي ♫

اعتدت على عطرك القديم لعدة سنوات والآن تقتني العلبة الخامسة من نفس العطر وبعد تجربته تلاحظ شيئا مختلفا، تتفحص العلبة لتتأكد من أنك اشتريت العطر الصحيح، الرائحة هي نفسها لكن ليست مطابقة تماما لما اعتدت عليه! الأداء ربما أقل من الماضي! دعنا نقوم بتفسير ما حدث

يعتقد البعض أن العطور هي منتجات مصمتة ومتطابقة ما دام انك تقتني العطر الأصلي من الماركة المصنعة، لنفترض أن عطرا ما تم اصداره في عام 1995 وقمنا بتجربة النسخة التي تم اصدارها في ذلك الوقت مع نسخة حديثة تم انتاجها هذا العام هل ستكون هذه الاصدارات متطابقة تماماً من حيث الرائحة والأداء؟ غالبا لا وذلك بسبب اعادة التركيب!

إعادة التركيب (Reformulation) هي ممارسة تقوم بها أغلب الماركات المصنعة لعطورها حيث تقوم بتعديل التركيبة بشكل بسيط قدر الإمكان لمحاولة استبدال أحد مكونات العطر النادرة أو التي ارتفع ثمنها وربما محاولة تقليل تكلفة الإنتاج رغبة في جني أرباح أكثر خاصة بعد نجاح العطر على أمل أن لا يلاحظ العملاء ذلك! وأيضا قد تقوم الماركة بإعادة التركيب لمحاولة تحديث هوية الرائحة لمواكبة الأذواق المعاصرة خاصة للعطور القديمة جداً، وعادة لا تقوم الماركات بالإعلان عن إعادة التركيب وإنما يعرف الناس من تجربتهم الشخصية للإصدارات الحديثة أو من تجربة عملاء آخرين. 

وكما أن بعض العطور تتأثر بشكل كبير بعد إعادة التركيب وتكون الفروقات ملاحظة إلا أنه في أحيان أخرى كثيرة يكون التأثير بسيط جدا وغير ملاحظ من الغالبية، ولذا قد يبالغ البعض في تأثير إعادة التركيب أو يتبنى فكرة اعادة تركيب عطر معين لمجرد سماعها من الآخرين وقد يقوم بشراء نسخ قديمة بمبالغ مرتفعة رغم أن أنفه قد لا يلاحظ الفرق.

 

كل ما حول العطور نسبي

أربك أينشتاين منذ أن اقترح النظرية النسبية المفاهيم الفيزيائية الكلاسيكية المتعارف عليها حول الزمان والمكان. ولا نعرف ما إذا كان أينشتاين استخدم عطورا في الماضي أم لا، إلا أننا يمكن أن نقوم بإسقاط النظرية النسبية على العطور ونستنتج أن خلاصة فلسفتنا العطرية هي أن كل ما حول العطور نسبي! كل حكم ورأي وذوق حول العطور هو نسبي لأنف ذلك الشخص قد تتفق مع تجربتك أو تملك وجهة نظر معاكسة وهذا أحد أوجه الاختلاف والجمال في عالم العطور.

النوتات العطرية نسبية

ما تشعر بوجوده في العطر قد يختلف عن الآخرين فربما تشعر بوجود نوتة خشب الصندل بشكل أكبر من بقية النوتات بينما آخر يشعر بوجود نوتة العنبر، وبالنتيجة فوصف العطور نسبي أيضاً فيمكن أن تسمع وصفين مختلفين لذات العطر وهذا لا يعني أن أحدهما صائب أو خاطئ! وحتى التشابه بين العطور نسبي فقد يتم تشبيه عطرين ببعضهما من قبل العديد وتجد آخرين لا يجدون هذا التشابه.

جمال رائحة العطر نسبي

الحكم على جمال رائحة العطر نسبي يختلف من شخص لاخر بل يختلف عن نفسك أحيانا! كم عطر كان في الماضي جميلا والآن لا تشعر تجاهه كما في السابق، وربما لم يعجبك عطرا في البدايات لكن مع الوقت بدأت تفهمه أكثر وينال على استحسانك.

الأداء أيضا نسبي!

يعتمد الأداء (الثبات والانتشار) على عدة عوامل تحدثنا عنها سابقاً، لكن يتوقع البعض بمجرد أن أحدهم حصل على ثبات لمدة 8 ساعات بأنه سيحصل على نفس النتيجة، فقد تحصل على نفس الثبات وربما أقل أو أكثر، ولو قمنا بتجربة بسيطة واخترنا عطرا بشكل عشوائي ومنحنا عينة صغيرة منه لعشرة أشخاص وطلبنا من كل واحد منهم أن يقوم باحتساب وتسجيل عدد الساعات لثبات العطر، هل تعتقد أننا سنحصل على نفس النتيجة لهؤلاء الأشخاص؟ غالبا سنحصل على نتائج مختلفة، وينطبق الأمر على انتشار العطر فيمكن للبعض ملاحظة انتشار العطر من مسافة بعيدة وآخرين لا يشعرون بوجوده الا من مسافة قريبة، وقد يشتهر عطر بأداء ممتاز لدى غالبية الناس ومع ذلك لا تحصل على نفس النتيجة فمن الطبيعي أن تتباين الآراء حيث أن أداء العطر نسبي يختلف من شخص لآخر.

في نهاية حديثنا عن نسبية العطور نود التنبيه أننا لا نعني أن نتجاهل آراء الآخرين حول العطور وجمال رائحتها وأدائها فقد تتلاقى الأذواق في كثير من الأحيان ولا بأس من الاستئناس بها، لكن الرسالة الأهم هي أن تمنح الكلمة الأخيرة لأنفك فقط!


الانتقال للصفحة الرئيسية لمتجر عينات العطور

https://www.3yenat.com